الرئيسية / Uncategorized / دردشة نيلية بقلم … محمود شامي

دردشة نيلية بقلم … محمود شامي

بقلم -محمود شامي ..
متابعة-رشا حافظ..

سألوني ، قيل لي ؛ هل تعرف مصر ؟

صدمت ، وصمت للحظات وقلت مصدوما، لنفسي هل كان هذا سؤالا ؟ وهل كان لي انا ؟
وتظاهرت بالغباء ، تغابيت ولم ارد مباشرة على السؤال ،،

فقلت يا سيدي ذهبت الي ابعد منها ، وصلت الي المغرب والمشرق يا سيدي ، وعشت في الجزائر فترة طويلة وكانت طائرتي تحط رحالها في الذهاب والإياب في مصر ،،، ويا الله اتدري يا سيدي امتع ما في مصر ،، الشاي والرأس، والنيل والليل وروائع كوكب الشرق ، يا سيدي مصر جمل من المتع لا تنتهي ،،،
لكن السائل اعاد سؤاله ،، وأعاااااااد الجرح والطعن أكثر من مرة …
يا سيدي أخبرتكم انني عربي من افريقيا ،، و افريقي معرب ،، واخبرتك أننا نكتب ونروي كذلك ، وأن هذه روايتي الاولى وتلك الثانية وبلغة الضاد يا سيدي ،،

اقول ذلك طبعا ، اقووووول ،، ف فوق كل ذي علم عليم ،
ومعه أعيد وأقول هل كان ذلكم سؤالا وهل كان لي ؟؟

وقلت للسائل ولنفسي يا سيدي من لا يعرف مصر في الدنيا كلها، حتى لا اعرفها انا الشرق افريقي وابن بلاد البونت وانا الافريقي ذو الملامح والثقافة العربية ،،

واستفزني السؤال يا سادة ،، استفزني لأني إبن بحيرات ينبع منها نهر النيل فأنا ابن نهر ماراب وبحيرة تانا، استفزني لأني من الحبشة التي يقدس مسجدها الأزهر الشريف الذي درس معظم مشايخها في ذلك الصرح العلمي الهام ليس في مصر فحسب وانما في العالم الاسلامي كله ، لأني من الحبشة التي يرتبط مسيحيوها روحيا بالكنيسة القبطية ، استفزني لأني من بلاد البونت بلاد العفر والصومال والبجة وامتداد للحضارة الفرعونية القديمة ،، استفزني لأني من بيلول وزيلع وامتداد للحضارة التركية المصرية ،، واخيرا وهو الأهم استفزني السؤال لأني من مصوع وامتداد الأمس القريب للحضارة المصرية المعاصرة ، وشعرت مع السؤال ومنه بالذهول والدهشة ،،،

وهو ما دعاني ابكي وأعتصر الالم، واتساءل هل كان هذا سؤالا وهل كان لي انا ؟
وهل اختصر لكم المسافة والكلام واريحكم وارتاح واقول،

أنا البورتلاند
انا منبع النيل
انا مصر يا سيدي ومصر أنا ،،

انا التاريخ انا خوفو ومنخارع

انا القبطي انا من شيد اهرامات

انا الفرعون انا من اركع الهكسوس انا من اقهر الرومان،

سلو التتار وهولاكو وجانكيزخان عن مصر

سلو جالوت عن محمود وعن بيبرس

سلو السيناء والبحر واكتوبر
سلو ديان ومائير واسرائيل عن مصر

انا الأسمر إبن النيل من النوبا الي الدلتا

وبعد تردد وصراع طويل بين لا ونعم أجيب
قلت نعم سأجيب ، وسأعتبر هذا اللاسؤال، سؤالا وأجيب عليه
قلت لا
لن أجيب
قلت سأجيب ،، ولكن مثلما كان سؤاله حركني وأذهلني يجب علي إجابتي أن تحركه وتدهشه ، ولو قليلا ،،
قلت يا سيدي سأجيبكم وهذه ،، مصر في سطور ،،

*مصر في سطور* …

بوركت أرض مصر ،،
واصطفتها السماء
إهبطو ارض مصر
ادخلوا ايها الباحثون امانا وسلاما
ارض مصر

مصر يا سيدي قبلة للعلوم
سلوا عن علمها الازهر
سلوا عن ذلك الصرح وكل الصروح
وكل المعاهد والجامعات
وكل المنابر في ارض مصر
سلوا عن دور مصر وتلك المنابر
في بناء العقول
في صراع البقاء

مصر يا سيدي قبلة للتحرر والإنعتاق
سلوا القارة السمراء عن ذلكم ،
وكل العرب
سلوا عن ذلكم ناصر

مصر يا سيدي موطن للفنون
سلوا اسطولها الفني عن ذلك
سلوا عن رابع الأهرام،
سلوا عن كوكب الشرق
وعن موزار عالمنا
عن وهاب وموسيقار كوكبنا ،

مصر يا سيدي مهبط الشعراء
منبع الأدباء والمبدعين
سلوا عن ذلكم شوقي ، وعقاد
سلوا محفوظ ، وإحسان ، وتوفيق

سلوا التاريخ عن مصر
ينبئكم عن الإعجاز
سلوا فرعون سلوا الاقباط والعربان
سلوا توتا وعنخامون وأهرمات
وعن رمسيس نفرتيتي، وعن يوسف نبي الله
سلوا النيل من النوبة الي الدلتا
محمود شامي

وأهديته تلك القصيدة وبعد ذلك اهديتها لمصر ولمؤسسة دار النخبة للنشر والتوزيع مع بداية صدور روايتي الثانية و*ثالثهما الفنجان* في ابريل نيسان 2020 من نفس الدار ..

عن kaled02

شاهد أيضاً

وظائف شركة بلاتينيوم اكسبرس للانشاءات في دبي

أعلنت شركة بلاتينيوم اكسبرس للانشاءات في دبي ، عن توفر عدد من الوظائف الشاغرة لديها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *